نَـبْـعُ الإلـهـام

by Me in ,


DSC04208.jpg
DSC04205.jpg

أُحِـب أن أقْـتَـبـس الألـوان فـي أعـمـالـي مـن الـطـبـيـعـة .. و صـبـاحٌ مُـشْـرق كـهـذا الـصـبـاح الـذي انـعـكـسـت َشَـمـسه عـلـى خـيـوطـي لأخـتـار خـيـطـاً بِـلَـونِ الـشـمـس

كـيـف تـخـتـارون ألـوان الـخـيـوط قـبـل الـبـدء بـمـشـروعـكـم؟ هـل تـتـركون لـلـصـدفـة مـجـال لـلاخـتـيـار أم أنـكـم تَـتَّـبِـعـون خـطـة و نـهـج مـعـيـن فـي اخـتـيار الألـوان؟.. أم أن قـانـون "الـجـود بـالـمـوجـود" هـو سـيـد الـقـرارات الـتـي مـن هـذا الـنـوع

بـالنـسـبـة لـي فـإن مـزاجـي الـكـروشـيـهـي -إن صحَّ الـتـعـبـيـر- يـتـحـكـم فـي اخـتـيـاراتـي ، و ألـوان الـيـوم و الأجـواء المـحـيـطـة كلها تـجـتـمـع لأنـقـلـهـا عـبـر الـخـيـط و الإبـرة فـي مـشـروع مـا

أحـب أن أنـثـر خـيـوطـي لأُكَـوِّن مـنـهـا خـلـيـطـاً و مـن ثـم أخـتـار الألـوان.. الـخـيـوط و هـي مـصـفـوفـة بـتـرتـيـب فـائـق فـي الـخـزائـن و الأدراج لا تُـشَـجِّـع عـلـى الإبـتـكـار .. الـفـوضـى الـتـي أُحْـدِثُـهـا عـمـداً فـي صـفـوف الـخـيـوط أجِـدُهـا تـصـطـف تلقائيا مُـكَـونـة مـزيـجاً جـديـداً مـن الألـوان

فـي هـذا الـمـشـروع اسـتـخـدمـت خـيـط قـطـنـي و غـرزة تُـسَـمّـى "بـغـرزة الـوافـلـز" و ذلـك لِـتَـطـابـق شـكـل الـغـرزة الـنـهـائـي مـع الأكـلـة الـشـهـيـرة "الـوافـلـز" و هـنـا لابـد مـن الإشـارة الـى أن بـعـض الـغـرز تـعـتـمـد اعـتـمـاد كـبـير عـلـى نـوعـيـة الـخـيـط ، و بـالـتالـي قـد تـتـفاوت درجـة أداء الـغـرزة نـفـسـهـا مـن خـيـط الـى آخـر.. و لـقـد نِـلْـتُ نـتـيـجـة مُـرْضِـيَـة بـاسـتـخـدامـي لـلـخـيـط الـقـطـنـي مـع غـرزة الـوافـلـز